أفضل مؤشر لتداول العملات الرقمية: EMA مقابل SMA

Trading Made Easy 2023-11-03 09:04:51

تعد الأدوات التقنية المستخدمة في تداول العملات المشفرة أمرًا بالغ الأهمية في التنقل في هذا السوق المتقلب، حيث يمكن أن يؤثر اتخاذ قرارات مستنيرة بشكل كبير على الربحية. المتوسط المتحرك الأسي (EMA) والمتوسط المتحرك البسيط (SMA)، أيهما أكثر فعالية في تداول العملات المشفرة؟ تهدف هذه المقالة إلى تسليط الضوء على الاختلافات ونقاط القوة والضعف بين EMA وSMA لمساعدتك على اتخاذ قرار مستنير.

 

فهم الأساسيات

 

المتوسط المتحرك الأسي (EMA) هو نوع من المتوسط المتحرك الذي يركز على بيانات الأسعار الحديثة من خلال تخصيص وزن أكبر لها، وبالتالي الاستجابة بسرعة أكبر لتغيرات الأسعار. غالبًا ما يكون هذا هو الخيار الأمثل للمتداولين الذين يهدفون إلى الاستفادة من اتجاهات السوق قصيرة المدى. لحساب EMA، يجب على المرء أن يأخذ في الاعتبار قيمة EMA السابقة، وضربها بعامل التجانس، ثم إضافة السعر الحالي مضروبًا في (1 - عامل التجانس). يعتمد عامل التجانس على طول فترة المتوسط المتحرك الأسي، حيث تنتج الفترات الأقصر متوسطًا متحركًا أكثر استجابة.

 

في المقابل، فإن المتوسط المتحرك البسيط (SMA) هو نوع آخر من المتوسط المتحرك الذي يحسب متوسط السعر على مدى عدد محدد من الفترات. إن بساطته وسهولة استخدامه جعلته خيارًا مفضلاً للمتداولين الجدد. يتم حساب المتوسط المتحرك البسيط (SMA) عن طريق جمع أسعار إغلاق الأصل خلال عدد محدد من الفترات، يليها قسمة الإجمالي على عدد الفترات. ينتج عن هذا الحساب متوسط السعر خلال هذا الإطار الزمني، والذي يمكن رسمه على الرسم البياني للكشف عن الاتجاه العام.

 

EMA مقابل SMA: تحليل مقارن

 

عندما يتعلق الأمر بالتفاعل مع تحركات الأسعار، فإن المتوسط المتحرك الأسي يتفوق على المتوسط المتحرك البسيط. بفضل وزنه الأكبر على البيانات الأخيرة، أصبح المتوسط المتحرك الأسي أكثر مهارة في التقاط الاتجاهات قصيرة المدى والتفاعل بسرعة مع تقلبات السوق. في المقابل، يمكن أن يكون المتوسط المتحرك البسيط (SMA) بطيئًا في الاستجابة لتغيرات الأسعار لأنه يخصص وزنًا متساويًا لجميع نقاط البيانات، مما قد يؤدي إلى ضياع فرص التداول على المدى القصير.

 

من خلال تحليل الدقة في تحليل الاتجاه، يكون المتوسط المتحرك الأسي (EMA) بشكل عام أفضل في الأسواق ذات التوجهات مقارنة بالمتوسط المتحرك البسيط (SMA)، حيث أن طبيعته تلتقط بدقة الاتجاه واستجابة القوة للاتجاه. في حين أن المتوسط المتحرك البسيط (SMA) يمكن أن يكون فعالًا أيضًا في الأسواق ذات الاتجاه السائد، إلا أن وقت الاستجابة الأبطأ قد يؤدي إلى إشارات أقل دقة من المتوسط المتحرك الأسي (EMA).

 

بالنسبة للتداول على المدى القصير، غالبًا ما يكون المتوسط المتحرك الأسي هو الخيار المفضل نظرًا لاستجابته لتغيرات الأسعار، مما يوفر إشارات دقيقة في الأسواق المتقلبة وبالتالي الاستفادة من الفرص قصيرة المدى. من ناحية أخرى، يعد المتوسط المتحرك البسيط (SMA) أكثر ملاءمة للتداول على المدى الطويل، نظرًا لسلاسته التي تعمل على تصفية ضوضاء السوق ويصور الاتجاه العام بوضوح، مما يفيد المتداولين الذين يهدفون إلى الاحتفاظ بصفقاتهم لفترة أطول.

 

دراسات الحالة: EMA وSMA في العمل

 

دعونا نتعمق أكثر في الأمثلة الواقعية لنفهم بشكل أفضل كيفية أداء EMA وSMA في تداول العملات المشفرة.

 

المثال 1: المتوسط المتحرك الأسي في سوق متقلبة

في أغسطس 2021، أظهرت عملة البيتكوين نمطًا سوقيًا متقلبًا، حيث تتأرجح الأسعار بشكل كبير خلال فترات قصيرة. خلال هذا الوقت، كان للمتداول الذي يستخدم EMA ميزة. دعونا نفكر في المتوسط المتحرك لـ 10 أيام لهذه الحالة. في 15 أغسطس، بدأ سعر البيتكوين في الارتفاع بشكل حاد. نظرًا لحساسية المتوسط المتحرك لـ 10 أيام للتغير الأخير في الأسعار، فقد تم تعديله بسرعة وبدأ في الانحدار للأعلى. المتداول الذي يستخدم EMA كإشارة قد يرى هذا كمؤشر صعودي وربما يدخل في مركز طويل. خلال الأسبوع التالي، استمر سعر البيتكوين في الارتفاع، مما أدى إلى تداول مربح لأولئك الذين اتبعوا إشارة EMA.

 

مثال 2: SMA في سوق مستقر

على النقيض من ذلك، دعونا نحلل حركة سعر إيثريوم في ديسمبر 2020، عندما كانت تشهد سوقًا مستقرًا نسبيًا ومتجهًا نحو الصعود. في هذا السيناريو، كان من الممكن أن يكون المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا بمثابة مؤشر موثوق. مع ارتفاع سعر إيثريوم بشكل مطرد، فإن المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا قد خفف من التقلبات الطفيفة وقدم اتجاهًا تصاعديًا واضحًا، ليكون بمثابة مستوى دعم قوي. كان من الممكن أن يستخدمه المتداول الذي يراقب المتوسط المتحرك البسيط (SMA) كتأكيد للاحتفاظ بصفقته أو حتى الدخول في مركز شراء جديد، مستفيدًا من الحركة الصعودية المستقرة لـ Ethereum. إن الانحدار التدريجي للمتوسط المتحرك البسيط (SMA) في هذه الحالة سوف يبقي المتداول في التداول، مما يزيد من احتمالية الربح خلال هذه الفترة.

 

مثال 3: مقارنة EMA وSMA في تجارة محددة

دعونا نفكر في تداول محدد يتعلق بـ Litecoin في مارس 2022. كان السوق يشهد صعودًا وهبوطًا كبيرًا، مع عدم وجود اتجاه واضح. في هذه الحالة، كان المتداول الذي يستخدم المتوسط المتحرك الأسي لمدة 20 يومًا قد لاحظ أن الخط يتفاعل بسرعة مع تغيرات الأسعار، مما يوفر إشارات شراء وبيع متعددة مع تقلب السعر. في حين أن بعض هذه الإشارات كان من الممكن أن تؤدي إلى صفقات مربحة، إلا أن البعض الآخر قد يؤدي إلى خسائر بسبب تقلب السوق.

 

من ناحية أخرى، فإن المتداول الذي يستخدم المتوسط المتحرك البسيط لمدة 20 يومًا قد يلاحظ خطًا أكثر سلاسة وأقل تفاعلًا مع تقلبات السوق. كان من الممكن أن يقدم المتوسط المتحرك البسيط إشارات أقل، مما يقلل من احتمالية الدخول في صفقات قد تكون غير مربحة. ومع ذلك، فإن هذه السلاسة نفسها كان من الممكن أن تؤدي أيضًا إلى تفويت المتداول للفرص قصيرة المدى التي كان من الممكن أن يستفيد منها المتداول في EMA.

 

يعتمد الاختيار بين EMA وSMA على عوامل مختلفة، بما في ذلك استراتيجية المتداول وتحمل المخاطر وظروف السوق. يتمتع كلا المؤشرين بنقاط قوة ونقاط ضعف خاصة بهما ، ومن المهم بالنسبة للمتداولين فهم هذه الفروق الدقيقة لاتخاذ قرارات مستنيرة في عالم ديناميكي لتداول العملات المشفرة.

 

الاستنتاج

يعتمد الاختيار بين EMA وSMA على استراتيجية المتداول وقدرته على تحمل المخاطر وظروف السوق. يعد الفهم الواضح لنقاط القوة والضعف في كل مؤشر أمرًا ضروريًا للمتداولين لاتخاذ قرارات مستنيرة وتحسين فرص نجاحهم في عالم تداول العملات المشفرة المتغير باستمرار. يكمن مفتاح التداول الناجح في اكتشاف المزيج الصحيح من المؤشرات التي تتوافق مع أسلوبك وأهدافك الفريدة في التداول.

المطالبة بمبلغ +100$ مكافآت المستخدم الجديد

مطالبة الآن